الأخبار

حصيلة تدخل تآزر في المقاطعة

بعد مرورها ببلديات أقورط و لكران و كورجل و الملكه
ورغم البطأ الذي طبع عملها
فقد لاقت العملية إشادة وإستحسانا من سكان البلديات التي مرت بها . بلدية أقورط . بلدية الملكه . بلدية كورجل و بلدية لكران
جاء هذا التدخل ليساعد الفقراء في تلك البلديات بعد ماعانوه من أزمة بسبب فيروس كورونا .
من المعلوم أن مصادر الدخل لسكان تلك البلدبات هي غالبا التحويلات المالية لأبنائها في الخارج خاصة دول الجوار الإفريقي ( غينا بيساو و غامبيا و مالي و السينغال ) ولم تسمح حالة الإغلاق لهؤلاء الشباب بالتوجه إلى اماكن عملهم وهو ماكانت له نتائج سلبية على سكان الريف التابع لمقاطعة كيفة

ورغم أن المبلغ لايغطي الجميع والمستفيدون منه هم القلة
إلا أن بعض وجهاء القرى يقومون بتوزيع المبلغ بالتساوي بين الجميع .
وهي طريقة جيدة خاصة بأن الفقر و الحاجة هي سمة مشتركة بين غالبية سكان تلك القرى الريفية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق