الأخبار

المعلم ابراهيم ولد أعميرات يراسل وزير التهذيب الوطني

Www.kiffamedia.com

*بسم الله الرحمن الرحيم.*

*رسالة إلى معالي وزير التهذيب و لإنارة الرأي العام*.

*في القرن الواحد والعشرين (21ق)، والمعلم الموريتاني لا زال يعيش أحلك الظروف التي لا تليق بموظف أو مهني رسمي في دولة تمتلك كل المقومات (الثروات الطبيعية) التي يمكن أن ترفع من شأنه ماديا و مهنيا، وتدفق المساعدات الخارجية و خاصة في مجال التعليم الأساسي.*

وسأحاول أن أتطرق للظروف التي يعيش المعلم مكرها، ولن أتكتم عليها وخاصة بعد أن سمح وزير التهذيب ضمنيا بالمكاشفة والمصارحة في ما يخص واقع المعلم الموريتاني الحقيقي.

يعيش المعلم الموريتاني واقعا مؤلما على المستوى المهني، حيث ما زال المعلم الموظف الوحيد الذي لا يمتلك بطاقة مهنية، ولا زال الموظف الوحيد الذي يلجأ للسكن و الإقامة عند الأغرباء من آباء التلاميذ لكي يؤدي عمله بأنتظام في مدرسته، مما جعل كرامته على المحك و أسقط هيبته داخل المجتمع وبين التلاميذ، في ظاهرة غريبة يتميز بها عن كل الموظفين.

المعلم، هو الموظف الوحيد الذي يداوم في بنية تحتية تهدد سلامته و سلامة الدارسين، هو الموظف الوحيد الذي يستخدم يوميا مادة سامة (الطبشور) ﻧﺤﻦ ﻫﻨﺎ ﻧﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﻣﺴﺒﺐ ﺣﻘﻴﻘﻲ لأﻣﺮﺍﺽ ﺗﻀﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻠﺮﺑﻤﺎ ﺍﻟﺴﺠﺎﺋﺮ ﻗﺪ ﻻﺗﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﺴﺎﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻄﺒﺎﺷﻴﺮ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺰﺭﻧﻴﺦ ﻭﺍﻟﺰﺋﺒﻖ ﻭ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﻭﺍﻻﺳﺒﺴﺖ ‏( asbestos ‏)، كلها عناصر قاتلة لوحدها…، والشيء من مأتاه لا يستغرب، فنحن لا نستغرب موت الفجأة للكثير من الزملاء، وأمراض الرئة والقلب و أمراض أخرى كثيرة تصيب المعلم والتلاميذ.

المعلم، هو الشخص الوحيد الذي يشتري الوثائق التربوية عند المطابع لكي يحضر أو يخطط أو يتطلع على المقررات و البرامج التربوية التي تفتقر المدارس لها ولا توزعها المفتشيات و الإدارات الجهوية، وقد يمضي المعلم جل فترته المهنية لم يحصل على مقررا واحدا ولا وثيقة واحدة إلا بشرائها أو استعارتها لندرتها و إلزامية التمسك بها في نفس الوقت.

المعلم، هو الموظف الوحيد الذي لا يوجد له نظام أسلاك، ولذلك تسمعون بمعلم تقاعد وهو معلم، و لا يمكن أن يتحول إلى مقر عمل جديد إلا برشوة أو وساطة، و لا يمكن أن يحصل على تعيين إلا إذا نذر نفسه كجاسوس أو منافق أو يتنازل عن جزء من علاواته للمدير الجهوي أو المفتش أو زبون في الوزارة، مسابقة المفتشين معلقة منذ سنين، لم يعد يوجد سلك يسمى ب”معلم مساعد”، ومع ذلك يحرم المعلمون المساعدون (حين كان هذا السلك موجودا) من التكملة إلى سلك معلم.

والأشد والأمر، أن المعلم هو الموظف الوحيد الذي يمكن أن يتم تعليقه بشكاية من نافذ أو شيخ قرية أو وجيه قبلي في تحد و تجاوز جلي للقانون، كما أنه يوهب(يحول) إلى مدرسة أخرى عنوة وتحت التهديد بالتعليق والعقوبة لإرضاء نفس الشخصيات (وزير – والي – حاكم – شيخ قبيلة – وجيه اجتماعي – جنرال) لكي يدرس في مدرسة مصطنعة لا تتوفر فيها المعايير المطلوبة لفتح مدرسة ابتدائية.

أما عن الجانب المادي، سنتحدث عن الفضائح وإن كان الواقع المؤلم للمعلم يتحدث عن حاله المادي، رغم الاستخدام للمادة الضارة السامة (الطبشور)، يتقاضى المعلم 30ألفا شهريا و تصرف فصليا في تهاون صارخ و واضح بحياته، فهو الموظف الوحيد الذي تتأخر تقدماته (كل سنتين) و منذ 2012 المعلم لم يحصل على التقدمات حيث يحصل مقابل كل درجة مبلغ يتراوح مابين 2500أوقية و 3500أوقية، وبسبب ضعف مبلغ كل درجة والراتب يقضى المعلم 10سنين خدمة لا يصل راتبه ل100ألف أوقية قديمة.

*سيدي الوزير.*
نحن في مرحلة المكاشفة، فلقد خالفتم القانون في تصريحكم عن البيانات المهنية التي تقتضي التكتم، والآن سوف نفضح كل شيء من أجل كل شيء، من أجل التغيير و رفع الظلم في كل شيء.
إليكم – سيدي الوزير- (من أجل إنارة الرأي العام) التساؤلات التالية؛

● المعلم يلج قطاع التهذيب و يتكون ثلاث سنين دأبا و يتخرج بشهادة كفاءة تربوية، و من المعلوم أن مع معادلة الشهادات يعتبر المعلم حاصلا على شهادة مهنية تعادل الشهادة الجامعية ليصانص، فلماذا يحرم من أن يكون في فئةأ و سلم E4 بدل فئةب وسلم E2؟

● لماذا يتخرج المعلم برتبة معلم ويتقاعد برتبة معلم؟ ألا يحق للموظف أن يكون له نظام أسلاك يتدرج فيه كل خمسة سنين كما ينص القانون؟.

● كيف أن يطلب من المعلم أن يقدم عطاء تربويا ومعرفيا، وهو لايمكن أن يحصل على حقه في التحويل أو الرقابة على المسابقات أو المشاركة في التصحيح أو المشاركة في ملتقى أو تعيين إلا إذا تنازل عن جزء من علاواته للمدير الجهوي أو غيره (لدينا أسماء وأرقام)؟ ومع ذلك يوجد معلمون و معلمات بتم التغطية عليهم علنا ويتقاضون الراتب و كافة العلاوات، ويمكن أن نعطي أسماء الآن الآن الآن قبل أي وقت.!!

● لماذا لا يوجد قانون يحمي المعلم من التعدي عليه أثناء مزاولته لمهنته؟

سأتوقف لأنني أشعر بالخزي والعار حين أذكركم بواقع أنتم -يا معالي الوزير- تعرفونه والقاصي والداني يعرفه… آسف على تكرار معلومات تعرفونها.

*المعلم إبراهيم أعميرات.*

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق