الأخبار

كيفه / إستتباب الأمن رغم جسامة التحديات

www.kiffamedia.com 

بالتزامن مع تزايد معدلات الجريمة في العاصمة نواكشوط من قتل و إغتصاب وحرابة .
تقوم الإدارة الجهوية للأمن على مستوى ولاية لعصابه بجهود جبارة تتمثل في دوريات ليلية تجوب شوارع المدينة وتستمر حتى الصباح .
وهو ما انعكس إجابا على وضعية الأمن في المدينة .
هذا رغم أن تحديات حقيقة تواجه المسؤولون عن الأمن في كيفه ومن أهمها :
– غياب الإنارة العمومية مما يتيح للمجرمين الإختباء عن الدوريات الأمنية
– إنعدام التخطيط العمراني وهي مشكلة تعقد من مهمة الأمن .
– مدينة كيفه تعتبر معبرا للأجانب بحكم موقعها على الحدود مع دولة مالي
– إنتشار ظاهرة البطالة والفقر بين صفوف الشباب مما قد يؤدي به إلى الانحراف
– حجم مدينة كيفه وكثافتها السكانية الكبيرة . 

– عقلية المواطن التي تتسم بالإهمال وعدم أخذ الحيطة والحذر 


كلها أمور تجعل من السيطرة على الأمن مهمة في غاية الصعوبة .

لكن الإدارة الجهوية للأمن على مستوى الولاية استطاعت التكيف مع هذه العراقيل وهذه التحديات .
بإستثناء حالات محدودة من السرقة لم تسجل في مدينة كيفه جرائم كبيرة كالتي تحدث يوميا في بعض المدن الأخرى . أسباب جعلت المواطن في كيفه ينظر إلى رجال الأمن نظرة تقدير واحترام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى