الأخبار

كيفه / هذا الحدث شغل سكان كيفه عن فرحة العيد

www.kiffamedia.com 

سكان مدينة كيفه في مجالسهم الخاصة وفي الأسواق وفي سيارات النقل لاشغل لهم هذه الأيام سوى الحديث عن مئات الملايين تم توجيهها إلى نظافة المدينة .
تذمر وغضب واتهامات وأشياء أخرى……….
بداية القصة عندما وقع عمدة كيفه السابق أمين ولد أب إتفاقية تاريخية مع منظمات أوربية كان من المفترض أن تغير شكل مدينة كيفه وتجعل من البلدية منشأة عمومية مجهزة بكل الوسائل اللوجستية الثقيلة والخفيفة لجمع ونقل ومعالجة القمامة والنفايات .
أرصفة شوارع المدينة وتوزيع آلاف الحاويات الصغيرة والكبيرة وتخصيص أماكن محددة ومعروفة لتجميع القمامة قبل نقلها إلى مكبات حديثة ………
ماذا حدث ؟
وكيف تم تسيير هذا المشروع العملاق ؟
يمكن القول اختصارا بأن هذه التمويلات لم تضف جديدا سوى حملات تنظيف دأبت عليها البلدية بين الحين والآخر حتى قبل تدخل هذه المنظمات .
صحيح أن هناك حملات إعلامية غير مجانية تجعل من الحبة قبة  .
لكن المواطن يرى ويتابع ويعرف أن  ما يقام به حاليا ليس سوى حملة عادية من حملات البلدية وبآليات مؤجرة تثير الكثير من التساؤلات .
يقول المثل الشعبي ( أخير كوام من جياب )
لكن اليوم يمكن القول عكس المثل أنه ( أفضل جياب من كوام )
فشكرا لعمدة كيفه السابق على جلب هذه التمويلات التي للأسف لم تأخذ طريقها التي رسمت لها بداية وإنما أخذت منعرجات أخرى .
وكالة كيفه ميديا ستعود مرات عديدة لهذا الموضوع الذي هو الشغل الشاغل وحديث الساعة هنا في كيفه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى