الأخبار

كيفه / إزدهار سوق العيادات الطبية الخاصة في مدينة كيفه ( الأسباب)

www.kiffamedia.com

وكالة كيفه ميديا أجرت مقابلة مع بعض المرضى وسألناهم عن أسباب هذا التوافد إلى العيادات الخاصة ؟

المرضى حملوا إدارة المستشفى مسؤولية لجوئهم  إلى العيادات الخاصة  .

إضافة إلى  تحديد عدد قليل من المرضى يسمح لهم بمقابلة الأخصائي  .

طريقة أخرى  يتبعها القائمون على جناح المختبرات  و الفحوصات في  مستشفى  كيفه . ربما عن قصد وربما عن غير قصد وكلا الاحتمالين غير مستبعد .

هذه الطريقة تؤدي إلى إرغام المرضى على مقابلة الأخصائيين في عياداتهم الخاصة ( أماكن تربحهم ) .

يأتي المريض إلى مستشفى كيفه قادما من إحدى القرى القريبة أو النائية . هذا المريض يكلف بإجراء بعض الفحوصات وهو إجراء طبيعي وسليم .

لكن نتائج هذه الفحوصات دائما تخرج بعد مغادرة الأخصائيين للمستشفى .

يأتي المريض ويستلم نتائج فحوصه لكن الطبيب المعني  قد غادر ولن يعود قبل يوم _ الخميس مثلا_  المريض يجد نفسه مرغما على الذهاب مساء ذلك اليوم إلى العيادة ويأخذ رقما مقابل مبلغ مالي معتبر ( 5000 أوقية في أغلب الحالات )

هذا الروتين أصبح معتادا في مستشفى كيفه . خطوات بسيطة بإمكانها أن تصحح هذه الوضعية التي أدت على مر سنوات إلى تراكم ثروات كبيرة عند الأخصائيين مقابل الإجهاز على المرضى وذويهم والمواطنين الفقراء .

على إدارة المستشفى :

–  إرغام الأطباء على البقاء في المستشفى حتى نهاية الدوام

–  الزيادة في عدد المرضى الذين يسمح لهم بمقابلة الأخصائي 

– المسؤولون عن المختبرات و الفحوصات يجب أن يراعوا ظروف المرضى وضعف امكانياتهم المادية . 

على الجميع العمل على تجاوز هذه المسلكيات  التي تؤدي بالمرضى و المواطنين الضعفاء إلى تحمل تكاليف مادية لا تتماشى مع ظروفهم الصعبة في أغلب الأحيان 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى