الأخبار

كيفه / رئيس جهة لعصابه ينجح في تجاوز أصعب إمتحان يواجهه منذ توليه لهذا المنصب

كيفه ميديا  /  أختتمت يوم أمس السبت  27 / 11 / 2021 في مدينة كيفه إحدى أكبر الملتقيات في تاريخ المدينة ( تنظيم ورشات إعداد الإستراتيجية الجهوية للنمو المتسارع والرفاه المشترك لولاية لعصابه ) .

خمسة أيام هي مدة هذه الملتقيات التي أشرف على الإعداد لها وتنظيمها المجلس الجهوي لولاية لعصابة ممثلا في رئيسه السيد محمد محمود ولد الحبيب .
كانت هذه التظاهرة بمثابة أول إمتحان يواجه رئيس المجلس الجهوي منذ توليه لهذا المنصب قبل ثلاث سنوات من الآن .

كان الجميع من أطر و وجهاء يراقبون عن كثف كيف سيتعامل ولد الحبيب مع هذا الوضع المعقد بفعل الحساسيات التي تترتب عليه في ولاية كلعصابه بأحلافها السياسية ومجموعاتها الإجتماعية وتنوعها غير المنسجم .

محمد محمود ولد الحبيب إستطاع أن يظهر بصفته رئيس مجلس جهوي لعامة لعصابه وذلك بناء على المعطيات التالية :
– تقديم الدعوة لجميع المنتخبين لجميع المنتخبين والفاعلين السياسيين والاجتماعيين في ولاية لعصابه دون إستثناء لأي كان
– نجاح هذه الورشات في تحقيق الأهداف التي إنطلقت من أجلها وهي إعداد أستراتيجية تنموية كفيلة في حال تطبيقها بحل المشاكل التنموية في الولاية . وقد إستطاع المشاركون في هذه الورشات إلقاء الكرة في ملعب الحكومة . هل ستطبق الدولة نتائج هذه الورشات ؟ أم ستهملها وتتركها في طي النسيان ؟
–  في ما يخص التغطية الإعلامية لهذه التظاهرة أبى رئيس جهة لعصابه إلا أن يشرك الجميع ويتعالى على النظرة الدونية رافضا أن يقتصر نشاطا  في هذا الحجم على مواقع بعينها مما جعله عرضة لإنتقادات البعض ممن اعتادوا الإستئثار بكل شيئ
– 
إجماع المشاركين على أهمية هذه الورشات وحسن سيرها وتنظيمها بل أشاد أغلب العمد وممثلي منظمات المجتمع المدني بشخص رئيس الجهة السيد محمد محمود ولد الحبيب
– يحق إذا لرئيس المجلس الجهوي لولاية لعصابه أن يفتخر بنجاحه في هذا الإمتحان الصعب وخروجه مرفوع الرأس وظهوره بمظهر شخصية عامة تمثل ولاية لعصابه بجميع تنوعها .
لقد عزز نجاح هذه الورشات وتحقيق أهدافها من مكانة رئيس جهة لعصابه كشخصية تحظى باحترام وتقدير جميع أبناء ولاية لعصابه وأطرها وسياسييها .
فهنيئا لولد الحبيب بهذا النجاح

الحسن ولد سيد عايش مدير تحرير وكالة كيفه ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى