الأخبار

أمريكا تفرض عقوبات على مقربين من الرئيس الروسي

كيفه ميديا  /  أمريكا تفرض عقوبات على بنات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ردا على غزوه لأوكرانيا 

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على أشخاص في الدائرة المقربة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن ضمنهم بناته.

وتضمنت القائمة أيضا عائلة وزير الخارجية سيرغي لافروف وبنوكاً رئيسية في روسيا.

وتأتي هذه الإجراءات في أعقاب الكشف الجديد عن فظائع ارتكبها الجيش الروسي في أوكرانيا، إذ ظهرت صور لجثامين مدنيين مبعثرة في شوارع مدينة بوتشا بالقرب من العاصمة كييف.

وتقول روسيا إن هذه الصور من تصميم مسؤولي كييف، طالما لم يتوفر الدليل على كونها حقيقية.

وعندما سُئل مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية عن سبب استهداف بنات بوتين بالعقوبات، قال المسؤول إن واشنطن تظن أنهن يمكن أن يكن مسيطرات على بعض أصول والدهن المالية.

وأضاف: “لدينا سبب لنعتقد أن بوتين، والعديد من أصدقائه والأوليغارشيين، يخبئون ثرواتهم وأصولهم مع أعضاء عائلاتهم، والذين بدورهم يخفون هذه الثروات والأصول في النظام المالي الأمريكي، وفي أماكن أخرى عديدة في العالم”.

وتابع المسؤول الأمريكي: “نعتقد أن العديد من أصول بوتين مخبأة لدى أعضاء عائلته، ولهذا السبب نحن نستهدفهم”.

وتضمنت العقوبات الأمريكية التي أعلنها البيت الأبيض:

إجراءات اقتصادية لحظر الاستثمار الجديد في روسيا

إجراءات مالية صارمة ضد أكبر بنوك روسيا الخاصة، ألفا بنك، وأكبر المؤسسات المالية هناك سبيربانك

عقوبات على الشركات الكبرى المملوكة لدى الدولة

عقوبات على مسؤولي الحكومة الروسية وأفراد أسرهم

في غضون ذلك، أعلنت بريطانيا عن مزيد من العقوبات ضد ثمانية من الأوليغارشيين وبنوك روسية، بما في ذلك أكبر بنك في البلاد، سبيربنك، وبنك الائتمان في موسكو.

ويناقش الاتحاد الأوروبي أيضًا قطع واردات الفحم الروسي مع تزايد القلق بشأن جرائم الحرب المزعومة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى