الأخبار

إتفاق بين تآزر ومفوضية الأمن الغذائي على إنشاء مخازن للحبوب

كيفه ميديا  /   توقيع إتفاقية بين مندوبية تآزر و مفوضية الأمن الغذائي لهدف انشاء مخازن قروية للحبوب في ولايتي تكانت  و  آدرار 

وقع المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء”تآزر” السيد محمد عالي ولد سيدي محمد ومعالي مفوضة الأمن الغذائي السيدة فاطمة بنت خطري مساء اليوم الجمعة بمقر المندوبية في نواكشوط على اتفاقية تقوم بموجبها المندوبية بإنشاء 97 مخزنا قرويا للحبوب في ولايتي آدرار وتكانت وتزويدها بكمية إجمالية تقدر ب 682 طنا من القمح.

وسيستفيد من هذه المخازن التي سيكلف إنشاؤها 14.217.640 أوقية جديدة وبصفة مجانية 23.663 شخصا في التجمعات القروية المستهدفة في الولايتين والتي تم تنظيمها في إطار لجان قروية منتخبة من طرف المستفيدين سيعهد إليها بتسيير الكميات الممنوحة.

وأكد المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء في كلمة له بالمناسبة أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار الخطة الهادفة إلى تنمية وتطوير المخازن القروية للأمن الغذائي في ولايتي آدرار وتكانت، كما تدخل في إطار تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين المندوبية العامة من جهة ووزارة الداخلية واللامركزية ورابطة العمد الموريتانيين من جهة ثانية، والتي تضمن من بين أمور أخرى العمل المشترك في مجال ترقية المخازن القروية وبنك الحبوب.

وأضاف أن هذه الاتفاقية ينتظر منها أن تساهم بصورة فعالة في تحقيق الأمن الغذائي للبلد ومؤازرة الطبقات الهشة والفقيرة في الوسط الريفي، عن طريق تثبيت الأسعار في الحدود المقبولة ، وزيادة الوفرة في الأوقات الحرجة، وهما مطلبان أساسيان للفئات المستهدفة بهذه الاتفاقية.

وبدورها ثمنت مفوضة الأمن الغذائي هذا النوع من الشراكة بين القطاعات العمومية والهادفة في مجملها إلى مساعدة الفئات الهشة والفقيرة عبر توفير المواد الاستهلاكية الأساسية لها.

وأضافت أن إنشاء هذه المخازن سيلعب دورا هاما في دعم الأمن الغذائي في البلد والذي تنضاف إليه عمليات تزويد الحوانيت المستمرة بالمواد الاستهلاكية الأساسية وبأسعار مدعومة.

وأشارت إلى أن إنشاء هذه المخازن وتزويدها بمادة القمح في هذه الظرفية الخاصة سيكون له كبير الأثر في تحقيق آمال وتطلعات الشرائح الهشة والفقيرة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني اهتماما خاصا.

وبدوره عبر الأمين العام لرابطة العمد الموريتانيين السيد إسلمو ولد أخليفه عن شكره لقطاعي المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء “تآزر” ومفوضية الأمن الغذائي على جهودهما المقدرة والتي تلامس واقع السكان عموما والفئات الهشة بصفة خاصة.

وأشاد بالجهود الملاحظة للقطاعين خاصة في الآونة الأخيرة التي تتطلب مضاعفة الجهود للحفاظ على الأمن الغذائي للمواطنين من خلال توفير المواد الاستهلاكية الأساسية بأسعار مدعومة وتوزيع أعلاف المواشي وغيرها من التدخلات المتلاحقة التي تصب في مصلحة المواطن.

وحضر حفل التوقيع الأمين العام للمندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء “تآزر” وعدد من المسولين المركزيين في المندوبية ومفوضية الأمن الغذائي.

و  م  ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى